السكر, أقوي منتج للكوليسترول في الجسم

معظم الناس فاكرة إن سبب ارتفاع نسبة الكوليسترول في جسمنا هو بعض الأطعمه زي البيض والجمبري وبعض الزيوت والدسم اللي فيها نسب عالية من الكوليسترول, لكن الحقيقة لأن المشكلة مش في الأطعمة دي وإن المشكلة في أجسامنا إحنا اللي مابتقدرش تمتصه كويس في النظام الغذائي للجسم,  والأبحاث العلمية أثبتت إن معظم الكوليسترول اللي بيتكون في الجسم بيكون من انتاج الجسم نفسه وده بيكون بسبب أكل أطعمة بتساعد علي إنتاج الكوليسترول وأهمها “السكر”, وهو ده الهدف من موضوعنا اللي هانعرف فيه علاقة السكر بإنتاج الكوليسترول في أجسامنا.


 السكر, أقوي منتج للكوليسترول في الجسم.

صدق أو لا تصدق, نعم إن السكر هو أقوي محرك لإنتاج السكر في الجسم, وعندما نقول السكر فإننا نقصد السكر بجميع أنواعه وليس فقط السكريات المضافة والكربوهيدرات البسيطة التي تدخل مثلا في إنتاج الحلويات, لكن يضاف إليها الأطعمة المضاف إليها أو المصنوعة من الحبوب المكررة مثل الأرز والمكرونة.

يتم امتصاص السكر والكربوهيدرات في الجسم وعندما ترتفع مستويات السكر في الدم يقوم الجسم تلقائيا بإفراز هرمون الأنسولين “وهو الهرمون الحيوي الذي يضمن تخزين السكر في الجسم لاستخدامه لإنتاج الطاقة بين الوجبات” ولكن الأنسولين لايتسبب فقط في تخزين السكر ولكنه يقوم بتحويل الجسم كله إلي وضع تخزين عام ومن هنا يتم تخزين الكوليسترول.




والسؤال هنا, ما هو شكل تخزين الكوليسترول؟

هناك نوعان من الكوليسترول, الأول وهو الكوليسترول السيئ الذي يرتفع بارتفاع مستويات الأنسولين في الجسم, أما النوع الثاني فهو الكوليسترول الجيد الذي ينخفض بارتفاع مستويات الأنسولين في الجسم, ولكن ماذا لو تم تخزين كل السكر؟ في هذه الحالة سيقوم الأنسولين بتحويل هذه السكر إلي دهون وبالتالي ترتفع مستويات الدهون الثلاثية.

لذلك فإن أسوأ أنواع الكوليسترول فتلك الموجوده لدي الناس التي تتناول القليل من الدسم وتتجنب الأطعمة التي تحتوي علي بعض الكوليسترول مثل البيض والجمبري, ومع ذلك تفرط في تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي علي السكريات العالية مثل الحلويات وغيرها.

إذا ما البديل عن السكر الذي يمكننا تناوله ويساعدنا علي تلافي مشاكل الكوليسترول؟

لكي نكون واضحين, تناول الخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة, لأن السكر والكربوهيدرات الموجودة في تلك الأطعمة ذات تأثير مختلف تماما علي الكيمياء الحيوية في الجسم ويتم امتصاص السكر الذي يأتي من هذا الطعام ببطء, مثل السكر الموجود في التفاح مثلا يتم هضمه وامتصاص في مدة أطول ولاحظ هنا أننا نتحدث عن ثمرة التفاح الكاملة وليس عصير التفاح, بذلك نكون قد أصبنا عصفورين بحجر واحد الحفاظ علي المستويات الطبيعية للأنسولين وعدم تكوين الكوليسترول والدهون في الجسم.



 مصدر المعلومة

 مصدر الصورة

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة - Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *