القائمة اغلق
إعلان

عادات تؤدي إلي تساقط الشعر

كل واحد ليه روتين يومي وعادات يومية من أول ما يصحي من النوم لحد ما يرجع ينام تاني, وعاداتنا وتصرفاتنا اليومية دي بتأثر علي صحتنا وجسمنا واعضائنا بشكل مباشر, والمقالة دي هانتكلم فيها عن العادات اليومية اللي تأثيرها سلبي علي الشعر وأد إيه ممكن حاجات بسيطة تخلينا نوصل لمرحلة الصلع, تعالوا نعرف إيه هي العادات دي علشان نتلافاها للمحافظة علي تاج الرأس.


 عادات تؤدي إلي تساقط الشعر.

الشعر وهو تاج الرأس وزينة الرجل والمرأة التصرفات الخاطئة والعادات السلبية في التعامل مع الشعر تؤثر بشكل كبير عليه, وهذا التأثير يتدرج بدءا من مرحلة تلف وتساقط الشعر حتي مرحلة الصلع.

وفيما يلي نوضح بعض العادات والتصرفات التي يجب عليك التركيز في تلافيها قدر الإمكان للحفاظ علي الشعر.

  • استخدام أدوات تمشيط غير مناسبة.

من العادات اليومية كل صباح هو تمشيط الشعر, لكن السيئ في هذه العادات هو استخدام فرشاة شعر أو مشط غير مناسب لنوعية الشعر, بمعني أن الشعر الناعم الخشن المجعد يحتاج إلي مشط خشبي متباعد الأسنان حتي لا تتسبب في شد الشعر وتلفه.

  • عدم غسيل الشعر بانتظام.

تراكم كريمات تصفيف الشعر والزيوت يوميا يؤدي إلي وجود طبقة دهنية تسد مسام الشعر وتمنع التهوية الجدية لجذور الشعر والبصيلات مما يؤدي إلي تلف الشعر من الجزور وبالتالي تساقط الشعر.

إعلان
  • فرد الشعر بالمواد الكيميائية.

ذهابك إلي مصفف الشعر “الكوافير” باستمرار بهدف فرد الشعر يضمن لك تلف الشعر واستمرار تساقطه حتي الوصول إلي مرحلة الصلع, وذلك لأن معظم المواد المستخدمة في عملية فرد الشعر تحتوي علي مواد كيميائية تساعد في فرد الشعر لكنها تؤثر بشكل مباشر علي قوة الشعر وضعف الجذور والبصيلات, لذا احرصي علي عدم تكرار عملية الفرد في فترات قصيرة حفاظا علي شعرك.

  • استخدام مجفف الشعر “السيشوار”.

من أبرز العادات اليومية السيئة التي تؤدي إلي تساقط الشعر هو تجفيف الشعر بعد الاستحمام باستخدام السيشوار, حيث تؤدي الحرارة الناتجة عن المجفف إلي حرق الشعر من الجذور حتي الأطراف وبالتالي تلفها وتساقطها, علما بأنه لو قمت باستخدام منشفة قطنية لتجفيف الشعر بهدوء من الأمام للخلف والعكس ومن اليمين إلي اليسار والعكس سيؤدي إلي تجفيف الشعر بدون مشاكل وسيسهل عملية تصفيف الشعر بسهولة.


 مصدر المعلومة

 مصدر الصورة

مشاركة - Share
إعلان
نشر في سيداتي آنساتي

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *